المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابتسم ... فرزقك مقسوم وقدرك محسوم.... وأحوال الدنيا لا تستحق الهموم.. لأنها بين يدي الحي القيوم
الأقسام
حديث اليوم
عن ابن مسعود ، قال : « الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء الزرع ، والذكر ينبت الإيمان في القلب كما ينبت الماء الزرع »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أنس- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «انصر أخاك ظالما أو مظلوما». قالوا: يا رسول اللّه هذا ننصره مظلوما، فكيف ننصره ظالما؟ قال: «تأخذ فوق يديه »)تأخذ فوق يديه: أي تمنعه من الظلم. البخاري- الفتح 5 (2444 واللفظ له، ومسلم (2888).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ا ◄ 
آخر الأسئلة   ترتيب
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته سيدي / كانت بيني وبين أحد الناس شراكة في مصنع ، ثم وقبل عامين ونصف فضضنا تلك الشراكة ، فأخذ هو المصنع على أن يعطيني مبلغا من المال ( 70 ألف ) ، لكن شريكي لم يعطيني المال ، وطالبته به مراراً ، وكان يسوف ويؤجلني ، لكنه وخلال تلك الفترة اشترى قطعة من الأرض ، ربحت معه ضعفي ثمنها الأصلي ( اشتراها بمبلغ 34 ألف ، وبعد فترة وجيزة باع نصفها ب 43 ألف ) ، وكان خلال تلك الفترة يعمل في المصنع ويربح ، و أنا أطلبه بحقي ولم يعطني . سؤالي يا سيدي / أنا أطالبه اليوم ، ليس فقط ب ( 70 ألف ) ، بل بحصتي من أرباح الأرض والمصنع خلال تلك الفترة ، معللاً مطالبتي هذه بقولي له : أنه لا يحق لك أن تحجز مالي وتتاجر به وتربح ، وأحرم أنا من هذه المزية قسرا منك . أفيدونا بارك الله فيكم بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته سيدي / لولد مبلغ من المال عند والده ، نتيجة شراكة كانت بينهما ، فقال الوالد للولد خذ قطعة الأرض تلك ، فقال الولد : لكن هذه الأرض ملكاً لأمي ، قال الأب : أنا أعطي أمك عوضاً عنها . قال الولد : حتى أسأل أمي إن كانت توافق . سأل الولد أمه فقالت نعم أوافق . فأخذ الولد قطعة الأرض تلك ، وعُرفت له ، لكن الوالد لم يتنازل رسمياً بها للولد ، ولم يعطي الأم عوضا عنها ، ثم وبعد بضع سنين مات الوالد فقام الولد ببيع قطعة الأرض تلك بربح زاد ب ( 16 ألف )عما كان ثمنها يوم أخذها من والده . سؤالي يا سيدي / 1- أخوة الولد ينازعونه ملكية تلك الأرض ، رغم أنهم كانوا حينها شهوداً ، بل واستشيروا بالأمر فوافقوا . 2- أُخذت الأرض من الأم يوم كانت تساوي 20 واليوم بيعت ب 36 ، وخلال تلك الفترة وحتى اليوم لم تأخذ شيئا ، رغم الوعد بإعطائها . فهل قطعة الأرض هذه حق للولد ، ولا يحق لإخوته أن يطالبوه بها أم لا ؟ وهل للأم ثمن أرضها يوم أخذت منها ، أم ثمنها اليوم ؟ إذ لو تركت لها أرضها لربحت اليوم (16 ألف) زيادة ، ثم إن الأبناء الآخرين لو تركوا قطعة الأرض بأرباحها لأخيهم ، وأعطوا أمهم ثمن أرضها اليوم ، بحجة : لمَ نحجز عن أمنا مالها فيخسر ويربح غيرها . فإنهم بذلك قد أعطوا أرباح عين واحدة مضاعفا لشخصين . فما هو رأي الشرع في هذه القضية دام فضلكم ؟
انارجل ولى اخ واختان باع ابى سياره نقل كان يملكها وكانت هى مورد رزقه وحينما قام ببيعها اخذمنه اخى بدون علمه مايعادل حقه الشرعى من مبلغ البيع فى ذلك الوقت دون موافقته ودون ان يدرى بشهادة اخوته البنات ولاننى لم اكن متواجد معه لسفرى فى ذلك الوقت وبحكم ان اخى كان هو المتواجد معه فى البيع لكبر سن ابى فى ذلك الوقت ولعدم تمتعه بالتركيز الكامل وحاجته الى من يساعده ولان ابى عندما نقلنا له ان مبلغ البيع ناقص بمقدار كذا قال لم اعطه شئ وثار وغضب وقد اعترف اخى باخذه هذا المبلغ مدعيا ان هذا حقه من عمله مع والده لفترة 3 سنوات كانت كلها مليئه بالمشاكل بينهما لعدم امانته مع والده انا عندما علمت هذا الموضوع اخبرت اخوتى البنات بنقل المبلغ الباقى بعيدا عن يد اخى وغضب لذلك طبعا وحتى نستطيع الانفاق منها على ابى وبالفعل استطعنا ابعادها عنه والانفاق منها على ابى حتى مماته يرحمه الله السؤال هنا ان المتبق من هذا المبلغ هل يحق لاخى منه ميراث خصوصا وانه اعترف بعد وفاة والده بأخذها ورجع فى اعترافه مره اخرى وهو يطالب بذلك ونحن رافضين لهذا