المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
داوم على (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين) فلها سر عجيب في كشف الكرب، ونبأ عظيم في رفع المحن
الأقسام
حديث اليوم
قال سفيان بن عيينة : « عمل رجل منأهل الكوفة بخلق دني (1) ، فأعتق جار له جارية شكرا لله إذ عافاه من ذلك الخلق » __________ (1) الدني : الخسيس الحقير
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليقل خيراً أو ليصمت , ومن كان يوم بالله واليوم الاخر فليكرم جاره , ومن كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليكرم ضيفه "رواه البخاري ومسلم .
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ا ◄ 
آخر الأسئلة   ترتيب
السلام عليكم و رحمة الله السؤال الاول: دار حوار بيني و احد الاخوة المسلمين في زكاة الفطر و قلت له لازم تدفعها في البلد الي اتممت فيه صومك قال لي انا ارسلها حوالة لاولادي في بلدي و في بلد الاقامة ما فيه مساكين قلت له انا اقبلها منك و فعلا تسلمتها منه مع اني بفضل الله ميسور و لا تجوز لي الزكاة بانواعها بالمرة.انا اسال هل ارجع له المال او احتفظ به مع اني طلبي في الاول كان مزاحا و بعد تسلمت المال. السؤال الثاني:اخوتي الكرام اسست شركة مع صديق كان في الماضي قاض في بلد لا يشرع بما انزل الله و قوانين البلد لا علاقة لها بالشريعة و هدا الصديق استقال من منصبه بعد سنوات و امضى عقد مع منظمة تابعة للامم المتحدة(ايبلو مقرها روما) طبعا لما نقول امم متحدة نقول امريكا و بموجب العقد درس قانون لمدة 3 سنوات بافغانستان و التدريس بمعاش خيالي في الشهر.هل مساهمته بالمال في الشركة فيها شبهة و وزر لانه طيلة فترة شغله قاض لم يحكم بما انزل الله و لما درس في افغانستان درس قانون وضعي بما يرضي امريكا لانه حتى مدة وجوده في افغانستان كانت الحماية من المارنز. افيدوني جازاكم الله خيرا في الختام ادعو الله ان يغفر لي و لكم
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد خاتم الانبياء والمرسلين، أرجو من فضيلتكم ان تجيبوا عن سؤالي في القريب العاجل البارحة كنت جالسة اردد اذكار المساء بفضل الله ومن ثم نهضت لتحضير مائدة الافطار، وإذا بالمؤذن قد صار في آخر الأذان يردد حي على الصلاة للمرة الثانية فتعجبت كل العجب ونظرت الى السماء فقلت لا تكون هذه حالها عند |آذان المغرب ولكن اتباعا لقوله صلى الله عليه وسلم بوجوب تقديم الافطار فاني دعوت على عجل وأفطرت. وكانت الساعة السابعة والثلث او اقل بقليل او اكثر بقليل.. بحيث انني من الجليل من مدينة شفاعمرو تحديدا وليس هذا ميقات الاذان حسب برنامج الاذان الالكتروني في حاسوبي ولكني قلت لعل الساعة غير مضبوطة بدقة. بعد ان افطرت واذا بالاذان يعلو من المسجد مرة اخرى!!!!!!! واظنه هو الاذان الصحيح لانه كان بصوت المؤذن ولكن السابق كان بصوت أحد من يؤذنون عادة في غياب المؤذن ... ما حكم صيامنا في ذلك اليوم؟ وعلى من يقع الاثم فيما حصل؟ وانا لا اعرف حقيقة كيف أذن المؤذن الاول هدانا الله واياها وصوّب وجهتنا. هل نقضي ذلك اليوم ؟