المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
إذا أراد الله بعبد خيرا جعله معترفا بذنبه, ممسكا عن ذنب غيره, جوّادا بما عنده, زاهدا فيما عند غيره, محتملا لأذى غيره, وان أريد به شر عكس ذلك عليه
الأقسام
حديث اليوم
قال محمد بن عجلان : إنما الكلام أربعة : أن تذكر الله وأن تقرأ القرآن وتسأل عن علم فتخبر به أو تكلم فيما يعنيك من أمر دنياك
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أم سلمة قالت دخل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على أبى سلمة وقد شق بصره فأغمضه ثم قال « إن الروح إذا قبض تبعه البصر ». فضج ناس من أهله فقال « لا تدعوا على أنفسكم إلا بخير فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون ». ثم قال « اللهم اغفر لأبى سلمة وارفع درجته فى المهديين واخلفه فى عقبه فى الغابرين واغفر لنا وله يا رب العالمين وافسح له فى قبره. ونور له فيه ». رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ا ◄ 
آخر الأسئلة   ترتيب
أنا فتاة مسلمة أواجه مشكلة صعبة منذ مدة وقد أثرت هذه المشكلة على حياتي في نواح عديدة مشكلتي هي كالآتي: هناك فتاة منتسبة إلى عائلة ملتزمة بشكل عام،وهي مشتركة في النشاطات الإسلامية التي نقيمها في بلادنا بلاد الداخل هذه الفتاة قد باتت (حقيقة) مصدر إزعاج للآخرين وباتت الأخوة في الله مجرد كلمة لا أشعر بجزء بسيط منها وأنا منخرطة معها على عكس ما أشعره مع الاخريات!! باختصار هذه الفتاة جرحت أغلب الفتيات إن لم تكن قد جرحتنا كلنا بما تفعله من:ضرب(وأحيانا على الوجه!!)قرص وما شابه.. جرح بالكلمات مثل:إهانة امام الأخريات وتعريض الفتاة للسخرية أمام الأخريات وقد يصل الأمر إلى درجة البكاء من قبل الفتاة المجروحة!! الأمر قاسي وآمل أن تتفهموا..إن أمرنا بالمعروف فسنهان بشكل أكبر من البداية فنفضل الصمت أحيانا.. فتوجهنا إلى المسؤولة والمسؤولة أخبرت أمها ولكن أيضا لم يفلح توجهنا إليها شخصيا ولكن مشكلتها أنها لا تعترف بالخطأ وتتهم الغير أنا شخصيا أريد حل فلا أستطيع أن أستمر هكذا إلى الأبد فأسأل الله أن ييسر لي حلا شرعيا على أيديكم على ما يجب على فعله مفارقتها أم ماذا؟؟
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، والديّ انفصلا امي تزوجت واب تزوجت وجاءت زوجته لتطردنا من بيتنا وسادنها جدي في ذلك وجدتي وأبي وأخي، ومن هنا كرهي لهم، الآن نحن نعيش مع جداي اللذان ساندا زوجة أبي في خطتها. وهم يكروهننا جدا. حدث شجار أخير مع زوجة أبي كونا تعيش في الدور الثاني وتسمح لأبنائها بالقفز على السطع فتححدث ضجة رهيبة عندما في الدور الأول طلبت بالحسنى منها كف أبنائها عن فعلتهم فراحت تدفعم إلى الاكثار من القفز، وأنا أمر بفترة امتحانات نهائية "بجروت" ، فلم احتمل وحدثت شجارات ، جدي وقف إلى جانب كنته الغالية وكأن دراستي لا تساوي شيئا. ومنذ ذلك الحيث لا أحدث جدي ولا أقوم بخدمته، ذلك بعد أن شتم رسولي محمد صلى الله عليه وسلم، شتما بذيئا، كما يشتم الرجل الرجل. بعد ذلك راح يجدي يتهمنا بأعراضنا ويقذفنا بالباطل، يطلب من أن نخدمه وهو يكرهنا ويفضل كنته وأولادها علينا. هل بموجب الشرع عليه خدمة انسان كهذا؟ إنسان يكرهني، يشتم الرسول صلى الله عليه وسلم، ينال من شرفي بالباطل، لا يحبني بتاتا وبذلك لولا فضل الله عليّ لانجررت وراء العلاقات الخاطئة من أجل العاطفة؟
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، لي سؤال حول بر الوالدين، وولاية الأب، والديّ منفصلان وأبي يمنعني من زيارة أمي، وأمي قد تزوجت ولا تكترث كثيرا لنا. سؤالي هو هل ولاية الأب الفاسق تبقى قائمة على ابنته؟ أو مثلا ولاية الأب التارك للصلاة؟ ثانيا، هل يجب علي بر والدي الذي يكرهني من ناحية ومن ناحية اخرى يركتب المعاصي ؟ يعني وان استعرضت بسرعة لما يفعله بي لقلت: 1. لم يعلمني معنى الخلافة في الأرض ولم يربيني على طاعة الله السؤال على أي عقيدة أنشأني؟ بالصياح والضرب هكذا كبرت 2. لا ينفق علي بما يكفي وإن أنفق فهو يمنن بما بنفق وهنا أقول أنه يفضل أولاده من زوجته الثانية علينا فينفق عليهم أكثر. 3. يريد مني أن لا ألبس الخمار الواسع ويقترح دائما أن أكتفي بالجلباب المخصر والشال ذات الألوان. 4. عنما يرافني للعيادات الطبية في بلدة يهودية فإنه يشعر بالعار والحرج بسبب مرافقته لي بسبب لباسي. 5. يهينني ويقول تزوجي لأرتاح من وجودك وأنا ما زلت طالبة ثانوية، يحقرني ويشتمني. أكره والدي كرها جما، فكيف أبره؟ وإن كان بره واجب أرشدوني للسبيل إلى ذلك. جزاكم الله خيرا