المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
إن مشقة الطاعة تذهب ويبقى ثوابها.. وإن لذة المعاصي تذهب ويبقى عقابها..  كُن مع الله ولا تُبالي.. ومُدّ يديك إليه في ظُلُمات اللّيالي
الأقسام
حديث اليوم
قال عبد العزيز بن أبي رواد : « كان يقال : قلة الطعم عون على التسرع في الخيرات »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن ابن عمر - رضى الله عنهما - عن النبى -صلى الله عليه وسلم- قال « تحروا ليلة القدر فى السبع الأواخر ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ا ◄ 
آخر الأسئلة   ترتيب
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، تطلق والديّ وجاءت زوجة ابي لتطردنا من المنزل فانتقلنا للعيش مع جداي في الدور الأول،جدي لا يحبنا ولا جدتي،يمننون بكوننا نعيش معهم وهم من ساند زوجة ابي بالأصل لتنفذ مشاريعها.أبي يخالف شرع الله في أعماله، هو لا يحبنا ولا يطيقنا ويريد التنصّل من كل مسؤولياته تجاهنا، لم يربنا بل انصرف إلى أندية الخمر وبيوت الزنا.لا ينفق علينا،أخواتي ذهبن للعمل لكي ينفقن،بحيث أن أبي يمنن بالطعام والماء، مواقف كثيرة لا يسعني الخوض فيها، ولكن أبي يصرف على بيته الجديد بحيث يقتني الحاجيات لأولاده الجدد وتجهانا هو بريء من كل مسؤولية.إلى درجة عدم احضاره أساسيات البيت من حليب وخبز. جدتي تسانده في كل خطواته وتقوم بالإنفاق من مالها الخاص بعض الشيء بحيث تقتني بعض الحاجيات الأساسية وتمنن كذلك وهي فرحة بكونه لا ينفق علينا. ومما يزيد الطين بلة أنه يمضي وقته هو وأولاده عندنا يضجون ويستعملون التلفاز بصوت مرتفع. لا أستطيع التركيز في دراستي أو صلاتي.. احس بانهيار كلي.بعدما طلبت منه كثيرا أن يراعي كونني أدرس ولم يأبه لي فكرت في الذهاب لمصلى النساء لكي أدرس عساني أنجح بشيء ما هل يجوز هذا
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله، إن جدي لا يغسل قدميه إذا تؤضا وبهذا يكون وضوءه ناقص، وهو لا يفعل ذلك لمرض يعيق تحركه، وقد بينت له خطأ ما يفعله ولكنه رفض وقال أنه لا يستطيع . كنت شأشرح له عن المسح عن الخفين لكنه رفض السماع وكلما حاولت فتح الموضوع قال لا أستيطع. وبالنسبة لصلاته فإنه لا يركع إلا ركوعا واحدا (هو يصلي على الكرسي) وقد بينت له ذلك ولكنه رفض. فما حكم صلاته؟ وكيف لي أن اقنعه؟ ثانيا جدتي لا تقرأ بسورة الفاتحة في كل ركعة ، وقد لاحظت هذا وبينت لها وجوب قراءة السورة وقد تقبلت الأمر لكنها لم تفعل به. وتقول لي تعودت. وكلاهما جدي وجدتي عندما اوقظهما للفجر يقولون انهم مرضى تعبون إلى درجة عدم الصلاة البتة يعني ترك صلاة الفجر مطلقا في ذلك اليوم وعدم قضائها معلقين دائما بجملة: إن الله غفور رحيم. في مرة قلت لجدي نعم الله غفور رحيم لكنه لا يغفر ترك الصلاة عمدا وتضييعها بهذا الشكل فهل هذا تجرؤ على الله سبحانه؟ فمن ترك صلاة واحدة عمدا فقد كفر والله لا يغفر أن يكفر به إلا بعد توبة وهذا كان قصدي لكن وأنا اتحديث بالعامية خرجت مني الجملة بذاك الشكل:الله لا يغفر ترك الصلاة. .