المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
 الكيس الفطن والتاجر الشاطر من يحرص على واحدة من هؤلاء أو جميعهن: (إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية وعلم ينتفع به وولد صالح يدعو له)

الأقسام
حديث اليوم
كان الحسن إذا رأى السحاب قال : « في هذا والله رزقكم ، ولكنكم تحرمونه بخطاياكم وذنوبكم »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن عائشة- رضي اللّه عنها- قالت: جاءتني امرأة معها ابنتان تسألني، فلم تجد عندي غير تمرة واحدة، فأعطيتها، فقسمتها بين ابنتيها، ثمّ قامت فخرجت، فدخل النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فحدّثته. فقال: «من يلي من هذه البنات شيئا فأحسن إليهنّ كنّ له سترا من النّار». البخاري- الفتح 10 (5995) واللفظ له، ومسلم (2629)
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ا ◄ 
آخر الأسئلة   ترتيب
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته سيدي / كانت بيني وبين أحد الناس شراكة في مصنع ، ثم وقبل عامين ونصف فضضنا تلك الشراكة ، فأخذ هو المصنع على أن يعطيني مبلغا من المال ( 70 ألف ) ، لكن شريكي لم يعطيني المال ، وطالبته به مراراً ، وكان يسوف ويؤجلني ، لكنه وخلال تلك الفترة اشترى قطعة من الأرض ، ربحت معه ضعفي ثمنها الأصلي ( اشتراها بمبلغ 34 ألف ، وبعد فترة وجيزة باع نصفها ب 43 ألف ) ، وكان خلال تلك الفترة يعمل في المصنع ويربح ، و أنا أطلبه بحقي ولم يعطني . سؤالي يا سيدي / أنا أطالبه اليوم ، ليس فقط ب ( 70 ألف ) ، بل بحصتي من أرباح الأرض والمصنع خلال تلك الفترة ، معللاً مطالبتي هذه بقولي له : أنه لا يحق لك أن تحجز مالي وتتاجر به وتربح ، وأحرم أنا من هذه المزية قسرا منك . أفيدونا بارك الله فيكم بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته سيدي / لولد مبلغ من المال عند والده ، نتيجة شراكة كانت بينهما ، فقال الوالد للولد خذ قطعة الأرض تلك ، فقال الولد : لكن هذه الأرض ملكاً لأمي ، قال الأب : أنا أعطي أمك عوضاً عنها . قال الولد : حتى أسأل أمي إن كانت توافق . سأل الولد أمه فقالت نعم أوافق . فأخذ الولد قطعة الأرض تلك ، وعُرفت له ، لكن الوالد لم يتنازل رسمياً بها للولد ، ولم يعطي الأم عوضا عنها ، ثم وبعد بضع سنين مات الوالد فقام الولد ببيع قطعة الأرض تلك بربح زاد ب ( 16 ألف )عما كان ثمنها يوم أخذها من والده . سؤالي يا سيدي / 1- أخوة الولد ينازعونه ملكية تلك الأرض ، رغم أنهم كانوا حينها شهوداً ، بل واستشيروا بالأمر فوافقوا . 2- أُخذت الأرض من الأم يوم كانت تساوي 20 واليوم بيعت ب 36 ، وخلال تلك الفترة وحتى اليوم لم تأخذ شيئا ، رغم الوعد بإعطائها . فهل قطعة الأرض هذه حق للولد ، ولا يحق لإخوته أن يطالبوه بها أم لا ؟ وهل للأم ثمن أرضها يوم أخذت منها ، أم ثمنها اليوم ؟ إذ لو تركت لها أرضها لربحت اليوم (16 ألف) زيادة ، ثم إن الأبناء الآخرين لو تركوا قطعة الأرض بأرباحها لأخيهم ، وأعطوا أمهم ثمن أرضها اليوم ، بحجة : لمَ نحجز عن أمنا مالها فيخسر ويربح غيرها . فإنهم بذلك قد أعطوا أرباح عين واحدة مضاعفا لشخصين . فما هو رأي الشرع في هذه القضية دام فضلكم ؟