المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
أين ندمك على ذنوبك ؟ إلى متى تؤذي بالذنب نفسك، لا مع الصادقين لك قدم، و لا مع التائبين لك ندم، هلاّ بسطت في الدجى يداً سائلة، و أجريت في السّحَر دموعاً سائلة.
الأقسام
حديث اليوم
عن قيس بن أبي حازم ، قال : مر عمرو بن العاص ، رضي الله عنه ، على بغل ميت فقال لأصحابه : « والله لأن يأكل أحدكم من لحم هذا حتى يمتلئ خير له من أن يأكل لحم رجل مسلم »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «تفتح أبواب الجنّة يوم الاثنين، ويوم الخميس. فيغفر لكلّ عبد لا يشرك باللّه شيئا. إلّا رجلا كانت بينه وبين أخيه شحناء. فيقال: أنظروا هذين حتّى يصطلحا. أنظروا هذين حتّى يصطلحا. أنظروا هذين حتّى يصطلحا»)مسلم (2565).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ا ◄ 
آخر الأسئلة   ترتيب
السلام عليكم ,كنتُ في بداية عملي الطبي بعد التخرج في 1980, وكنت طبيبا مقيما في الردهه البوليه, حيث تاتي حالات أحتباس البول للعلاج وكان تعليمنا لأسعاف المريض المصاب بانحباس البول كخطوه أولى [ان نُعطيه أمبول فاليوم(حقنه مهدئه) للأسترخاء وتوصية المرض بأن يحاول التبول في المرافق بعد فتح ماء الحنفيه ومشاهدته الماء يصب منها وأذا لم تنفع هذه الخطوه فنعمل قسطره للمثانه, وقد حدث أن أتى صباحاً مريض يبدو أكثر من ستين سنه في العمر مصاب بأحتصار البول وكان أيضاً يُعاني من التهاب القصبات المزمن,فأعطيتهُ أمبول diazepam)) فاليوم بالوريد ولكني أُخبرت من قبل الممرض بأنهُ توفي بعد فتره قصيره وكان الأختصاصي حاضرا فأبلغهم بأنه حالته العامه سيئه وكان ذلك سببا في وفاته بسبب العلاج , فتقبل من كا ن مع المريض الأمر بدون أي طلبات,وأنا لا أعرفهم.وكتفسير لما حدث يبدو أن الحقنه أدت الى هبوط التنفس والله أعلم, وكان من المفروض أن نتجنب اعطاء الحقنه في مثل حالة هذا المريض ونستعمل القسطره مباشرة لعلاج أحتصار البول,فهل علي شيء وجزاكم الله خير