المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
صيام يوم عرفة مشروع لغير الحاجّ؛ فقد قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ)
الأقسام
حديث اليوم
عن جبير بن نفير الحضرمي أنه سمع أبا الدرداء ، رضي الله عنه ، يقول : « أيما رجل أشاع على رجل كلمة وهو منها بريء ليشينه بها في الدنيا كان حقا على الله أن يدنيه بها يوم القيامة في النار »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن كريب مولى ابن عباس عن عبد الله بن عباس أنه مات ابن له بقديد أو بعسفان فقال يا كريب انظر ما اجتمع له من الناس. قال فخرجت فإذا ناس قد اجتمعوا له فأخبرته فقال تقول هم أربعون قال نعم. قال أخرجوه فإنى سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول « ما من رجل مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلا لا يشركون بالله شيئا إلا شفعهم الله فيه ». وفى رواية ابن معروف عن شريك بن أبى نمر عن كريب عن ابن عباس.رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ا ◄ 
آخر الأسئلة   ترتيب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لدى أخ ويريد أبى تزويجه من ابنة عمى رغما عنه وتوجد مشاكل كثيرة بينهما مع العلم ان اخى كان موافقا على هذا الزواج ولكن حدثت أشياء كثيرة من هذه البنت واكتشف أخى انها كاذبه ولذلك فقد تغير رأيه من ناحيتها ولكن أبى يرى انه طالما كان موافقا على الزواج منها والكل علم بذلك فلابد ان ينفذ كلامه لان هذا يعتبر ذنب عليه ولكن أخى قال أنه لايطيقهاالان وقد تغيرت مشاعره تجاههاوأذا تزوجها فانه بذلك يظلمها ويظلم نفسه ويقول ايضا انه حرام لأن شرط القبول غير متوفر لديه وهذه المشكله مستمرة منذ 6 سنوات ومازالت قائمه حتى الان لأن ابى مصر على رايه وأخى كذلك وابنة عمى تعلم بكل ذلك ومع ذلك مصرة ان تنتظر أخى وهى تعلم جيدا ان أخى لن يستمر فى معصية والده مهما طال الزمن وأخى قال لها انها لوكانت أخر امرأة فى العالم فلن يتزوجها ولكنها ايضا لا تبالى بهذا الكلام؛أخى ترك البيت منذ شهر تقريبا لعل ابى يرجع فى رأيه ولكن دون جدوى وهو مثل أى شاب يريد أن يتزوج ويستقر ولكن لايستطيع أن يفعل أى شئ بدون موافقة أبى؛وكل أخوتى ينصحونه بأن يطيع والده ويتزوج هذه البنت رغما عنه ارضاءا للأب؛ فهل يجوز ذلك؟
عمري 47 سنة اب لطفلين وام اولادي تفوقني بشهرين و هي معلمة بالمدرسة الابتدائية تزوجتها سنة 1990 ثم رفض والدها السماح لها بالالتحاق بالبيت الزوجية مع المحافضة على منصبها و الذي تبعد عن مكان عملها اكثر من 100كم و هذا وفق القوانين المعمول بها في هذا المجال اي التنقل من مدرسة الى اخرى صدرحكم غيابي بتطليقها بغير رضا مني ولا منها . ثم راجعتها بعد الحاح كبير مني و اسرار حفاظا على الاسرة و الاتفاق على التنقل الى البيت الزوجية الا انه لم يتغير شيء بعد مرور سنتيين و اصبح والدها يرفض فكرة التنقل و يطلب الطلاق من جديد فوافقته على الطلاق بالتراضي للمرة الثانية ثم راجعت زوجتي بنفس الشرط أي التنقل الى البيت الزوجية مع المحافظة على المنصب الا نه و بعد مرور خمس سنوات لازال هذا الوالد يصر على فكرته و يجبر زوجتي على التطليق و حتى يضربها الضرب المبرح حتى وافقته مكرهة و بغير رضا مني ولا منها و قع الطلاق للمرة الثالثة . للعلم كان هذا الوالد يهدد ابته بطلاق امها في كل مرة ان هي انتقلت . ففي سريرة نفسي ونيتى و كمسلم مسؤول فما هي الا طلقة واحدة التي وافقت والدها عليها,هل يحق لي مراجعة زوجتي مرة اخرى