المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
قَالَ ٱلنَّبِيُّ - صَلَّى ٱللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم :تَسَحَّرُوا، فَإِنَّ فِي ٱلسُّحُورِ بَرَكَةً
الأقسام
حديث اليوم
عن حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس أنه قال لابن أخيه : « لأن يرى ثوبك على صاحبك أحسن من أن يرى عليك ، ولأن ترى دابتك تحت صاحبك أحسن من أن ترى تحتك »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «من دعا إلى هدى، كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا. ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا»)[ مسلم (2674) ].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ا ◄ 
آخر الأسئلة   ترتيب
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته شيخنا الفاضل, أنا رجل أتعبتني و أنهكتني وساوس الطلاق. فأنا با شيخنا كلما خلوت بنفسي وجدت في نفسي وساوس و أفكار و ألفاظ الطلاق تتردد في رأسي. كلما تكلمت مع زوجتي أنوي قبل معظم كلماتي أنني لا أريد بم أقول الطلاق خشية أن أكون ما أقوله من كنايات الطلاق. كلما غضبت من زوجتي لا أجد في نفسي إلا كلمات و أفكار الطلاق...و هكذا و قد حصل معي أكثر من مرة أنني غضبت من زوجتي و وجدت كلمة الطلاق (طالق) تنطلق في داخلي و لكنني لا أعرف (عندي شك أحصل أم لا) هل قلنها بلساني أم لا. الشك يقتلني يا شيخنا فأنا أخشى أن تكون جرت على لساني و من انفعالي لم انتبه لذلك...فماذا أفعل بالله عليكم؟ أيضا, كنت أكلم زوجتي منذ مدة و كان موضوعا عاديا, فسألتني (ماذا قال فلان؟) و اغتظت لأانها لم تسمع جيدا ما قاله المتكلم., و وجدت الوساوس في نفسي و أجبتها (قال أن فلانا فقد حواسه) و كوني لم أطرد وساوس الطلاق من نفسي, أحسست بنية الطلاق؟ فهل وقع الطلاق بارك الله فيكم