المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
قَالَ ٱلنَّبِيُّ - صَلَّى ٱللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم :تَسَحَّرُوا، فَإِنَّ فِي ٱلسُّحُورِ بَرَكَةً
الأقسام
حديث اليوم
عن حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس أنه قال لابن أخيه : « لأن يرى ثوبك على صاحبك أحسن من أن يرى عليك ، ولأن ترى دابتك تحت صاحبك أحسن من أن ترى تحتك »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «من دعا إلى هدى، كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا. ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا»)[ مسلم (2674) ].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ا ◄ 
آخر الأسئلة   ترتيب
أنا فتاة مسلمة أواجه مشكلة صعبة منذ مدة وقد أثرت هذه المشكلة على حياتي في نواح عديدة مشكلتي هي كالآتي: هناك فتاة منتسبة إلى عائلة ملتزمة بشكل عام،وهي مشتركة في النشاطات الإسلامية التي نقيمها في بلادنا بلاد الداخل هذه الفتاة قد باتت (حقيقة) مصدر إزعاج للآخرين وباتت الأخوة في الله مجرد كلمة لا أشعر بجزء بسيط منها وأنا منخرطة معها على عكس ما أشعره مع الاخريات!! باختصار هذه الفتاة جرحت أغلب الفتيات إن لم تكن قد جرحتنا كلنا بما تفعله من:ضرب(وأحيانا على الوجه!!)قرص وما شابه.. جرح بالكلمات مثل:إهانة امام الأخريات وتعريض الفتاة للسخرية أمام الأخريات وقد يصل الأمر إلى درجة البكاء من قبل الفتاة المجروحة!! الأمر قاسي وآمل أن تتفهموا..إن أمرنا بالمعروف فسنهان بشكل أكبر من البداية فنفضل الصمت أحيانا.. فتوجهنا إلى المسؤولة والمسؤولة أخبرت أمها ولكن أيضا لم يفلح توجهنا إليها شخصيا ولكن مشكلتها أنها لا تعترف بالخطأ وتتهم الغير أنا شخصيا أريد حل فلا أستطيع أن أستمر هكذا إلى الأبد فأسأل الله أن ييسر لي حلا شرعيا على أيديكم على ما يجب على فعله مفارقتها أم ماذا؟؟