المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
إن مشقة الطاعة تذهب ويبقى ثوابها.. وإن لذة المعاصي تذهب ويبقى عقابها..  كُن مع الله ولا تُبالي.. ومُدّ يديك إليه في ظُلُمات اللّيالي
الأقسام
حديث اليوم
قال عبد العزيز بن أبي رواد : « كان يقال : قلة الطعم عون على التسرع في الخيرات »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن ابن عمر - رضى الله عنهما - عن النبى -صلى الله عليه وسلم- قال « تحروا ليلة القدر فى السبع الأواخر ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ا ◄ 
آخر الأسئلة   ترتيب
السلام عليكم ورحمة الله نحن عصبة من المؤمنين في ناحية الكردستان لمملكة ايران،نسئلكم في رجل وحزبه ونعرض ‏موجزعقائدهم إليكم ونستفتي بشأنه وشأن أتباعه؛ ذلك الرجل هو" أحمد مفتي زاده" مؤسس حزب المسمى: بـ (مكتب القرآن).‏ نوجز من عقائده ما يلي:‏ ‏1- يدعي بأنَّه ليس في العالم كافر واحد بشبهة عدم عرض الإسلام الحقيقي للناس.‏ ‏2- يعتقد بأنَّ الإيمان برسالة الرسول صلى الله عليه وسلم ليس شرط في الإيمان، ولهذا يعترف ‏بصحة إيمان اليهودي والنصراني وغيرهم من البودائي والشيوعي مادام هم مخلصون في ‏اعتقادهم ، بشرط العمل بمضامين دينهم.‏ ‏3- ويثنون على لومومبا زعيم زئير لأجل مبارزاته مع الاستعمار على رغم اعتقاده والتزامه ‏بمنهج الشيوعي، ويقول:"بأنَّ اللومومبا، محبوب الله! هو ملحد في ذهنه، ومؤمن في قلبه، أنكر ‏الله، ولكن قلبه تلألأ بالإيمان". ‏ ‏4- الوثني الذي يسجد لصنمه بقلب أبكى من عينه، هو أفضل وأكرم عند الله في الدنيا والآخرة من ‏المؤمن الذي يسجد لله تعالى عند بيت الله الحرام، ولكن وجد في قلبه رياء.‏ نرجوا من سماحتكم الارشاد التوجيه، لأنَّه لا نقع في الضلالة.‏ والسلام عليكم ورحمة الله