المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
(وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) صلى الله عليك وسلم
الأقسام
حديث اليوم
أوصى مسلمة بن عبد الملك مؤدب ولده فقال له : إني قد وصلت جناحك بعضدي ورضيت بك قرينا لولدي فأحسن سياستهم تدم لك استقامتهم وأسهل بهم في التأديب عن مذاهب العنف وعلمهم معروف الكلام وجنبهم مثاقبة اللئام وانههم أن يعرفوا بما لم يعرفوا وكن لهم سائسا شفيقا ومؤدبا رفيقا تكسبك الشفقة منهم المحبة والرفق وحسن القبول ومحمود المغبة ويمنحك ما أدى من أثرك عليهم وحسن تأديبك لهم مني جميل الرأي وفاضل الإحسان ولطيف العناية
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبي سعيد الخدريّ- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «ما من عبد يصوم يوما في سبيل اللّه إلّا باعد اللّه بذلك اليوم وجهه عن النّار سبعين خريفا». البخاري- الفتح 6 (2840)، مسلم (1153).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ا ◄ 
آخر الأسئلة   ترتيب
أنا أعيش فى مشكله كبيره حيث أننى أعيش فى شك دائم فكلما تكلمت بأى كلمات مع زوجتى أظن أن هذا الكلام كنايه عن الطلاق رغم اننى لا توجد أى مشاكل معها و أعيش فى سعاده معها منذ 4 سنوات و رزقنا بالأطفال و رغم ذلك أصبحت أشك فى نيتى كثيراً ؟ واليوم سألتنى زوجتى هل تتذكر إسم مكان معين فقلت لها لا و هززت رأسى بالنفى و أثناء هزى لرأسى فوجئت بنفسى أقول فى سرى ""انت مش مراتى "" و لم أعرف ما الداعى لهذا الكلام حيث لا توجد أى مشاكل بينى و بينها إطلاقاً فهل هذا مؤشر علىأنى فى شيىء ما فى نفسى ضدها و ان هذا الموقف يوقع طلاق حيث أننى أصبحت أشك فى نيتى رغم أننى فى أحيان كثيره قبل هذا الموقف و أنا مختلى بنفسى أجدد نيتى و أثبتها و أننى متمسك بها و أحبها و أذكر لها ذلك و أدعو الله أن يزيل مما أنا فيه فما الحكم فى هذا الموقف بأن كلمه لا هى التى نطقتها من كنايات الطلاق وان الكلام الذى دار فى سرى هى نيتى الحقيقيه ام لا ؟ كما أنه فى أحيان كثيره تتكاثر علىفى سرى ألفاظ الطلاق المختلفه و فى أحيان أستطيع منع نفسى من الإسترسال فى ذلك و أحياناً لا أستطيع فما السبب هل هى نيتى و من نفسى ام وساوس ؟ علماً بأنه تحدث لى مواقف كثيره أشك فيها فى نيتى أو أشك انى تلفظت بلفظ الطلاق الصريح و العياذ بالله علماً بأ هذه المواقف بدأت تحدث لى عندما قرأت فى كتب الفقه عن هذا الموضوع و قرأت فى فتاوى عن كنايات الطلاق و قبل ذلك كان هذا الموضوع لا يخطر لى على بال وكلما حاولت الإعراض عن هذه الأفكار و تجاهل هذا الأمر تأتينى أفكار أخرى بأن عيشتى معها حرام وان هذا و العياذ بالله يكسبنى فى كل لحظه معها وزر وكيف اليقين و الخلاص من هذه الضائقه هل هى من نفسى ام من وساوس الشيطان ؟ أرجو أن تجيبونى و تشرحوا لى لأنى أعيش فى ضائقه و لا تحيلونى على فتاوى سابقه علماً بأنى مصرى و الذين يتبعون المذهب الحنفى ؟
أنا أعيش فى مشكله كبيره حيث أننى أعيش فى شك دائم فكلما تكلمت بأى كلمات مع زوجتى أظن أن هذا الكلام كنايه عن الطلاق رغم اننى لا توجد أى مشاكل معها و أعيش فى سعاده معها منذ 4 سنوات و رزقنا بالأطفال و رغم ذلك أصبحت أشك فى نيتى كثيراً ؟ واليوم سألتنى زوجتى هل تتذكر إسم مكان معين فقلت لها لا و هززت رأسى بالنفى و أثناء هزى لرأسى فوجئت بنفسى أقول فى سرى ""انت مش مراتى "" و لم أعرف ما الداعى لهذا الكلام حيث لا توجد أى مشاكل بينى و بينها إطلاقاً فهل هذا مؤشر علىأنى فى شيىء ما فى نفسى ضدها و ان هذا الموقف يوقع طلاق حيث أننى أصبحت أشك فى نيتى رغم أننى فى أحيان كثيره قبل هذا الموقف و أنا مختلى بنفسى أجدد نيتى و أثبتها و أننى متمسك بها و أحبها و أذكر لها ذلك و أدعو الله أن يزيل مما أنا فيه فما الحكم فى هذا الموقف بأن كلمه لا هى التى نطقتها من كنايات الطلاق وان الكلام الذى دار فى سرى هى نيتى الحقيقيه ام لا ؟ كما أنه فى أحيان كثيره تتكاثر علىفى سرى ألفاظ الطلاق المختلفه و فى أحيان أستطيع منع نفسى من الإسترسال فى ذلك و أحياناً لا أستطيع فما السبب هل هى نيتى و من نفسى ام وساوس ؟ علماً بأنه تحدث لى مواقف كثيره أشك فيها فى نيتى أو أشك انى تلفظت بلفظ الطلاق الصريح و العياذ بالله علماً بأ هذه المواقف بدأت تحدث لى عندما قرأت فى كتب الفقه عن هذا الموضوع و قرأت فى فتاوى عن كنايات الطلاق و قبل ذلك كان هذا الموضوع لا يخطر لى على بال وكلما حاولت الإعراض عن هذه الأفكار و تجاهل هذا الأمر تأتينى أفكار أخرى بأن عيشتى معها حرام وان هذا و العياذ بالله يكسبنى فى كل لحظه معها وزر وكيف اليقين و الخلاص من هذه الضائقه هل هى من نفسى ام من وساوس الشيطان ؟ أرجو أن تجيبونى و تشرحوا لى لأنى أعيش فى ضائقه و لا تحيلونى على فتاوى سابقه علماً بأنى مصرى و الذين يتبعون المذهب الحنفى ؟